الفرق بين ( أحسن الله بك ) و ( أحسن الله إليك)

يرسل لي بعض الأحبة تعليقا على ما أكتب فيقول : ( أحسنت ) فأرد عليه قائلا : ( أحسن الله بك )
فيتساءل‪ :‬أهي أحسن الله ( بك) أم ( إليك) ؟

قلت : لا مانع منهما ،
ولكن كيف استخدمهما القرآن ؟

‪* جاءت ( أحسن الله بك ) في قصة سيدنا يوسف عندما قال تعالى :‬
﴿ وَقَد (أَحسَنَ بي) إِذ أَخرَجَني مِنَ السِّجنِ وَجاءَ بِكُم مِنَ البَدوِ مِن بَعدِ أَن نَزَغَ الشَّيطانُ بَيني وَبَينَ إِخوَتي إِنَّ رَبّي لَطيفٌ لِما يَشاءُ إِنَّهُ هُوَ العَليمُ الحَكيمُ﴾[يوسف: ١٠٠‪]‬

فالإحسان (بالباء) يدل على شدة الملازمة والصحبة والالتصاق، أو الإلزاق ( بتعبير سيبويه ت: ١٨٠ ه*) وكأن الإحسان لم يتركه قِيد أنملة ، صاحبه في حياته كلها منذ رؤيته أحد عشر كوكبا ، وسجود الشمس والقمر له ، وإلقائه في الجب ، وبيعه بثمن بخس ، وعمله في بيت العزيز ، وإنجائه من مكيدة امرأة العزيز ، وحتى في دخوله السجن إلى أن صار هو العزيز وقد جمعه الله بإخوته ، وبأبيه وأمه ، ومن ثم ف ( أحسن بي) تدل على قرب المحسِن ( الله) من المحسن إليه ( يوسف‪ ) …‬
؛ لذا جاءت الباء في الإحسان بالوالدين فقال ربنا : ” وبالوالدين إحسانا” ؛ إشعارا إلى ضرورة مصاحبة الإحسان الوالدين في كل وقت ، وبخاصة عند بلوغهما الكبر‪ …‬

‪* أما ( أحسن إليك ) ‬
‪فتشعر بتباعد ما بين ( المحسِن) ‬
‪و( المحسن إليه)‬
‪كما يقول الشيخ رشيد رضا ، لذا استخدمها مع قارون ذلك المنكر نعمة الله ، فقال ﴿وَابتَغِ فيما آتاكَ اللَّهُ الدّارَ الآخِرَةَ وَلا تَنسَ نَصيبَكَ مِنَ الدُّنيا وَأَحسِن كَما( أَحسَنَ اللَّهُ إِلَيك)َ وَلا تَبغِ الفَسادَ فِي الأَرضِ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ المُفسِدينَ﴾[القصص: ٧٧]‬
ليدل على البعد ما بين الله وبين قارون ، وكأن النعم التي أولاها إياه ” كانت من قبيل الاستدراج لا الإكرام‪ ” …‬

فظهر الفرق ما بين التعديتين
والعلم عند الله

🖌 أ.د أحمد محمود عبد القادر درويش
المصدر: مجمع اللغة العربية