سألت نفسي عن أسعد لحظة عشتها..؟؟
ومر بخاطري شريط طويل من المشاهد ...
لحظة رأيت أول قصة تنشر لي 📑
ولحظة تخرجت من كلية الطب ولحظة حصلت على شهادة الدولة في الأدب ونشوة الحب الأول والسفر الأول..... والخروج إلى العالم الكبير متجولا بين ربوع غابات إفريقيا العذراء ...
وطائرا على ألمانيا وسويسرا والنمسا وإيطالياوانجلترا و فرنسا وأمريكا ...
ولاحظت قبض أول ألف جنيه....
ولحظة وضعت أول لبنة في المركز الإسلامي بالدقي وإستعرضت تلك كل اللحظات وقلت في سري ..
ليست هذه اللحظة بل هي لحظة أخرى ذات مساء....
لحظة إختلط فيها الفرح بالدمع بالشكر بالبهجة بالحبور حينما سجدت لله فشعرت أن كل شيئ في بدني يسجد قلبي يسجد...عظامي تسجد...
أحشائي عقلي يسجد .... ضميري يسجد ...
روحي تسجد حينما سكت داخلي القلق وكف الإحتجاج ورأيت الحكمة في العدل فأرتضيته ،
ورأيت كل فعل الله خير،
وكل تصريفه عدل، وكل قضائه رحمة ،
وكل بلائه حب لاحظتها أحسست وأنا أسجد
أني أعود إلى وطني الحقيقي الذي جئت منه
وأدركت هويتي وإنتسابي وعرفت من أنا....
وأنه لا أنا... بل هو ... ولا غيره...