* يعدّ الثوم من النباتات العشبيّة،
وموطنه الأصلي هو بلاد البحر الأبيض المتوسّط، ثمّ انتشر إلى بلاد الشام وبقية العالم.

* فالثوم من أقدم النباتات التي عُرفت على مر العصور ، وقد وجدت له نقوش على جدران معابد الفراعنة.

* وتروي القصص المصريّة المكتوبة باللغة الهيروغليفية أنّ الثوم كان يُعطى للعمال الذين كانوا يبنون الأهرامات لتقوية أجسادهم والحفاظ على صحتهم.

* وكان الرياضيون في بلاد اليونان القديمة يأكلون الثوم النيء قبل الاشتراك في المسابقات،

* وأيضاً كان الجنود الرومان يأكلونه قبل الخوض في المعارك الحربيّة،

* وأبوقراط (أبو الطب القديم) أوصى بتناول الثوم حمايةً من العدوى وحدوث التلوث في الجروح وأمراض الجذام واضطرابات المعدة والهضم..

★والمعروف أن الثوم نبات له نكهة قوية ولاذعة ، ويعرف بأنه مضاد حيوي طبيعي والذي أثبتت الأبحاث الحديثة أن هذا يعود إلى مادة الأليسين المضادة للبكتريا والفطريات والڤيروسات ومضادة للأكسدة كذلك.
ولا تقتصر فوائد الثوم للجسم فقط، ولكن أيضاً هو طارد جيد للهوام.

★ القيمة الغذائية لكل 100غرام:

* فيتامين (ج) : 13 مللغرام .
* الريبوفلافين : 0.230 مللغرام .
* الثيامين : 0.060 مللغرام
* البروتين : 6.3 غرام .
* الكربوهيدرات : 20.8 غرام .
* الزنك : 1.930 مللغرام .
* الكالسيوم : 30 مللغرام .
* الفوسفور : 310 مللغرام .
* المانجنيز : .860 مللغرام .
* الحديد.: 1.200 مللغرام .
* النحاس : .630 مللغرام .

★ حتى الان، لم يحدد للثوم كمية الحد الأعلى من الاستهلاك (Safe upper limit)، إلا أن ذلك لا يعني أنه بإمكانك تناول ما تشاء من الثوم وبقدر ما تريد من دون الإصابة بأي أعراض جانبية.

* بعض الدراسات قد أوصت بكميات معينة من الثوم ويمكن اعتمادها، والتي توصي بـ :
*تناول 2-5 غم من الثوم الطازج في اليوم.
* 600 ملغم - 1200 ملغم من خلاصة الثوم المعتق."غير الطازج".

* بالنسبة للثوم المجفف أو المجمد فينصح بتناول كمية تحوي تركيز 0.6% من مادة الألين (Alliin) أو 1.3 % من الأليسين (Allicin) في كل 400 مللغم مقسمة على ثلاث مرات يومياً.