•تناول الأسماك بجميع أنواعها؛ وذلك بسبب احتوائها على عنصر أوميغا3 المعروف بفائدته على تحسين عمل الدماغ وتعزيز قدرته.
•شرب الشاي الأخضر؛ وذلك بسبب احتوائه على مضادات الأكسدة التي تحفظ الأنسجة من التلف وتبقيها متجدّدة، وهذا ما تفعله بخلايا الدماغ.
•تناول التمر والتعرّض لأشعة الشمس، وذلك للحصول على فيتامين د المهم جداً لبناء الخلايا الدماغيّة، إضافةً لقدرته على تقوية العظام والأسنان.
•اتّباع برنامجٍ غذائيّ صحي يحتوي على ثلاث وجبات يومية ذات قيم غذائية عالية؛ كالبيض والأجبان واللحوم، بالإضافة إلى القليل من النشويات والسكريات، فإن ذلك يؤثّر على القدرة الدماغية بالإيجاب، كما أنه يحدّ من الأمراض المزمنة التي قد تُصيب الجسم.
•ممارسة ألعاب الذكاء بشكل يومي كاللعب بالشطرنج، والكلمات المتقاطعة، أو حلّ الألغاز.
•الابتعاد عن الوجبات الدهنية السريعة والتي تحتوي على نسبٍ كبيرة من السعرات الحرارية؛ فهي سبب في تكوين طبقات وترسبات في الأوعية الدموية الواصلة للدماغ، فتقل ترويته وبالتالي تقل قدرته ومهارته في الحفظ والاستيعاب.
•تناول المكملات الغذائية والتي يتمّ شراؤها من الصيدلية بعد استشارة الطبيب، ومن أهم المكملات المسؤولة عن القدرة الدماغية فيتامين b12, d, c.
•ممارسة الرياضة بشكل يومي بما لا يقل عن ساعتين؛ فالرياضة تؤدي لزيادة تدفق الدم في الأوعية الدموية وبالتالي زيادة تروية الأعضاء وجعلها تعمل بشكل أفضل والتي منها الدماغ.
•تعلم لغة جديدة إضافة للغة الأم؛ فذلك يُمرّن الدماغ على التغير في الألفاظ والكلمات فيجعله فيما بعد مُتقبلاً لأيّ تغير في المعلومة فيستقبلها بسرعة.
•المطالعة اليومية عند الاستيقاظ من النوم وقبل الخلود للنوم.
•حفظ مقال صغير بطريقة جيدة كل يوم؛ فذلك يزيد القدرة التحمليّة للدماغ، ويجعله يحفظ بسرعة.
•الذهاب للمراكز التعليمية وتلقّي العلم فيها على اختلاف العمر؛ فالدماغ عبارة عن عضلة إذا تمّ إهمالها وعدم استخدامها ضمرت وصغرت، وإن استُخدمت يومياً كبرت وزادت قدرتها.