" ★عن ابن عباس رضي الله عنه قال :

* أُتيَ رسول الله صلى الله عليه و سلم بِلَبَنٍ فَشَرِبَ فقال:
"إذا أكل أحدكم طعاماً فليقل:
اللهم بارك لنا فيه و أطعمنا خيراً منه ،
وإذا سُقي لبناً فليقل :
اللهم بارك لنا فيه و زِدنا منه ،
فإنه ليس يجزئ من الطعام و الشراب إلا اللبن" .
* رواه أحمد في مسنده و ابن ماجة و الترمذي و حسَّنه و أبو داود..

★ والإعجاز في الحديث الشريف في قوله عليه الصلاة و السلام :
" فإنه ليس يجزئ من الطعام و الشراب إلا اللبن " ( اللبن : الحليب )..

* أما اللبن أو" الزبادي" فهو من مشتقات الحليب ويدخل ضمن هذا الإعجاز النبوي..

* فقد أثبتت الدراسات العلمية اليوم بما لا يدع مكاناً للريب ؛ أن اللبن "الزبادي"يعالج الإكتئاب بل وقد لا يحتاج المُكتَئِبُ أن يشاركه بالدواء..

★ تشير دراسة جديدة إلى أن البروبيوتيك “Probiotic” قد يكون بديلاً فعّالاً للأدوية في علاج الاكتئاب.

* حيث وجد الباحثون أن البروبيوتيك الموجود في اللبن( الروب) الطبيعي قد قام بعلاج السلوكيات المماثلة للاكتئاب لدى الفئران وذلك عن طريق المساهمة في تغيير نسب بكتيريا الأمعاء لديهم.

* ويعتقد الباحثون في الدراسة (من كلية الطب في جامعة ڤيرجينيا) أن يكون للبروبيوتيك نفس التأثير على البشر.

* يقول الباحث الرئيس( ألبن غولتييه):

★ نأمل بأن لا نحتاج للتعامل مع الأدوية المعقدة ولا نقلق بشأن آثارها الجانبية، إنه لشيء ساحر، فقط عليك تغيير وجباتك الغذائية فتتغير نوع البكتيريا التي تتناولها فتتحسن صحتك ومزاجك.

* وقد أشار عدد متزايد من الدراسات، إلى أن بكتيريا الأمعاء تلعب دورًا هامًا على الصحة النفسية.

* فعلى سبيل المثال:
وجدت دراسة
(أن البروبيوتيك يقلل من القلق والتوتر لدى البالغين) :

★ إن تناول تناول اللبن "الزبادي" المُحتوي على بكتيريا الألبان يساهم في تغيير نسب البكتيريا النافعة الموجودة في الأمعاء.
مما قد يؤدي إلى معالجة أعراض الاكتئاب .

* كما أنه يمكن للتوتر أن يقلل من مستوى بكتيريا الألبان في الأمعاء مما قد يؤدي إلى ظهور أعراض الاكتئاب.

* تشير دراسة جديدة إلى أن البروبيوتيك “Probiotic” قد يكون بديلاً فعّالاً للأدوية في علاج الاكتئاب.

* بعد ذلك، لمدة ثلاثة أسابيع قام الباحثون بإضافة بكتيريا الألبان للنظام الغذائي للفئران المعرضة للتوتر.

* لم تتجدد مستويات بكتيريا الألبان في أمعاء القوارض فقط؛ ولكن تم معالجة الأعراض المشابهة للاكتئاب أيضاً!!!.

* وتُشير هذه النتائج إلى أن إدراج البروبيوتيك في النظام الغذائي لديه القدرة على علاج الاكتئاب عن طريق تغيير مستوى (kynurenine) كينورينين ولتأكيد هذه النظرية هناك حاجة إلى مزيد من البحوث.

* تقول الدكتورة الباحثة (مارين):
نعلم أن kynurenine كينورينين مُرتبط بالسلوك لدى الحيوانات والبشر، لكن السؤال الذي لا يزال قائمًا، كيف يؤثر هذا الجزيء على الدماغ؟.

* وفي الوقت الحالي يقول الباحثون أنه لا يوجد أي ضرر على المرضى الذين يعانون من الاكتئاب أن يضيفوا اللبن "الزبادي "على نظامهم الغذائي.
ومع ذلك لا ينبغي للمرضى التوقف عن تناول أي أدوية دون الرجوع إلى الطبيب.

* وكشف مزيد من البحث أن مستويات بكتيريا الألبان في الأمعاء تؤثر على مستوى مادة(kynurenine) كينورينين في الدم، والتي كانت في دراسات سابقة مرتبطة بحدوث الاكتئاب.

* في هذه الدراسة، عندما انخفضت مستويات بكتيريا الألبان في الفئران، ارتفعت مستويات (kynurenine) كينورينين ، وهذا أدى إلى ظهور أعراض تشبه الاكتئاب.

* كما تقول المؤلفة المشاركة في الدراسة (إيوانا مارين):
هذا التغير ثابت بتكرار التجربة، نحن نرى مستويات بكتيريا الألبان ترتبط مباشرة مع سلوك هذه الفئران.

★ يؤدي المستوى المنخفض من بكتيريا الألبان إلى أعراض الاكتئاب:

* حالياً في هذه الدراسة الأخيرة سعى الباحث (غولتييه )وفريقه لتحديد دور بكتيريا الأمعاء في الاكتئاب.
قام الباحثون بتحليل بكتيريا الأمعاء لدى الفئران قبل وبعد تعرضهم لتوتر.
فوجد الفريق أن التوتر أدى إلى فقدان بكتيريا الألبان من أمعاء القوارض، وأدى إلى ظهور أعراض تشبه الاكتئاب.
(ومن المعروف أن التوتر يؤدي إلى زيادة احتمال حدوث أعراض الاكتئاب).

★وفي هذا العصر ؛ وهذه الظروف لا يخلو بيت من الإكتئاب...
*فعليكم باللبن فلا يجزئ شيء عنه.. "