لقد صدق الطبيب الكوري لعلاج طبيعي للسكر ورب الكعبة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخوتي الكرام حفظكم الله من كل مكروه. لقد سبق وان تقابلت مع طبيب علاج طبيعي كوري وسألته ان كان لدية علاج طبيعي للسكر و أفاد بانه يعالج مرضاه علاجا شافيا نهائيا من السكر صنف ٢ عن طريق السباحة لمدة ساعة يوميا و بدون ادوية. ولا أخفيكم القول انه كان لدي سكر من صنف ٢ وكان مستواه يرتفع الى ٤٠٠ بعد وجبة دسمة وحتى مع استخدامي لأدوية السكر الشهيرة مثل الجلوكوفاج والداي مايكرون وغيرها. فقلت لنفسي علاج هذا الطبيب غير مكلف ولا يمنع ان اجرب علاجه لأني حتى لو يكن كلامه دقيقا وصحيحا فلن اخسر شيئا. فطلبت منه برنامج امشي عليه فقال بعد وجبة رئيسة بساعتين تبدأ السباحة و اجعلها متوسطة وليست شديدة وقوية وسريعة وايضاً لا تجعلها بطيئة او خفيفة جدا و ضعيفة. وتناول طعام معتدل. وفعلا بدأت هذا البرنامج من بداية يونيو هذه السنة فإليكم النتائج بعد ان تاكدت منها بنفسي:
١- كنت أسجل مستوى السكر مباشرة قبل السباحة وبعدها فعند بداية اليوم الاول كانت قراءة السكر ٢٥٠ ونزلت للمسبح وبعد ساعة من السباحة سجلت قراءة السكر فكانت ١٠٠. و باستمرار ذلك وجدت ان الفرق دائما بين قبل وبعد السباحة ١٥٠ نقطة تقريبا على مقياس السكر وبدون أدوية.
٢- انخفض وزني وزال الوزن الزائد من وسطي.
٣- تحسنت رؤيتي.
٤- تحسنت ذاكرتي.
٥- زاد نشاطي وارتفعت همتي وتضاعفت طاقتي و تحملي وصرت احس أني في العشرينيات والثلاثينيات.
٦- تحسن في نضارة الوجه والجلد.
٧- بعد شهر لم تزد قراءة السكر عن ٢٥٠ في اي وقت او اي ظرف.
٨- بعد شهرين كانت اعلى قراءة للسكر ٢٢٠.
٩- بعد ٣ أشهر أصبحت اعلى قراءة للسكر ١٧٩.
١٠- قمت بعمل تحليل طبي كامل ودم
فوجدت تسحن كبير في اداء و وظائف الكبد والكلي ونشاط القلب والطاقة والقدرات الجسدية الاخرى كافة.
١١- سجلت متوسط قراءة السكر لثلاث أشهر فكانت ١١٨.
لقد اصبح الان عندي ثقة مطلقة ان هذا هو العلاج الصحيح لمرض السكر صنف٢.

انصحكم اخوتي الكرام و انصح نفسي نصيحة صادقة بهذا العلاج فهو غير مكلف وفعال ولا تحتاج أدوية معه و ليس لي مصلحة من ذلك سوى أني أرجو الأجر عند لقاء الله بعمل صالح ونفع لامتنا وبلادنا و مواطنينا كافة!!!

ارفق لكم هنا ملخص لقائي ( سبق إرساله لكم) مع الطبيب الكوري للعلاج الطبيعي أسفله للذكرى لعل الذكرى تنفع المؤمنين!

العلاج الفعّال والطبيعي لمرض السكر !!

في مصادفة جميلة ومثيرة للوعي والانتباه التقيت بطبيب علاج طبيعي كوري و سالته هل هناك علاج طبيعي لمرض السكر وبدون أدوية او حمية غذائية فرد بما يلي:
بعد سن ال٣٠ يقل النشاط الجسدي الرياضي للإنسان ويبدأ بالإفراط في تناول الغذاء ذو السعرات الحرارية العالية وبحجم يفوق كثيرا ال ٢٠٠٠ سعر التي يحتاجها الجسد يوميا. فإذا استمر هذا وبدون مراقبة و محاسبة للنفس تبدأ الدهون بالتكون والتراكم بالجسم و هذا يؤدي الى ضيق الشرايين و تقل كمية الدم المتجهة لكل أعضاء الجسد ومنها مثلا البنكرياس والكبد والكلى والعيون والاعضاء التناسلية و ذاكرة المخ ...الى اخره. و النتيجة الحتمية هي انحدار كفاءة وقدرة أعضاء الجسد المختلفة على اداء المهام المنوطة بها وهذا فِي نهاية المطاف سيؤدي الى فشل أعضاء الجسد!! واذا أردنا تصحيح هذا الوضع فلا بد من حرق الدهون وإزالتها بعمل رياضي فعال يعيد للأعضاء كفاءتها كما كانت في فترة الشباب!!
فسألته هل تقترح المشي او الجري او أي انواع أخرى من الرياضة ؟ ثم هل وصلت الى نتائج عملية و فعلية حاسمة؟ فقال نعم فانه بعد تجربة العديد من انواع الرياضة فان افضل رياضة للقضاء على السكر هي السباحة لمدة ساعة يوميا فقلت ماذا عن المشي؟ فقال ان قمت بالمشي في الماء فانك ستحرق أضعاف ما تحرقه لو مشيت على الارض لنفس الفترة ونفس الحركة لان الماء يقاوم الحركة وهذا يتطلب بذل جهد وطاقة اكبر في الماء منها بالهواء. فسألته هل جرب هذا مع مرضى السكر فقال نعم فقد عالج كل مرضاه بالسباحة وعاد البنكرياس للعمل الا اذا كان تآلفا تماما ولم يعد بالإمكان فرز الأنسولين و هذا يعني ان من لديه بنكرياس ضعيف يمكن ان يعود للعمل بتنشيط الدورة الدموية وزيادة ضخ الدم عن طريق ممارسة السباحة يوميا لمدة ساعة. واضاف ان رياضة السباحة تستمر بحرق الدهون لمدة ٦ ساعات بعد التوقف عنها. و زاد ان المشي على الارض له نتائج جانبية مثل التعرق والشعور بالعطش والحاجة للاستحمام!!!
و قال ان هذا العلاج الطبيعي يناسب الصنف ٢ من مرضى السكر وهي الحالة الأكثر شيوعا. فسألته هل تمنع مرضاك من اكل معين او تناول كمية معينة من الاكل فقال الأساس ان يحاول الانسان الالتزام بألفي سعر حراري يوميا فإذا اخذ اكثر من ذلك فهذا سيعني الحاجة لفترة أطول من السباحة!!!

ملاحظة مني : لقد قمت احتسابا للأجر من الله تعالى بترجمة ما قال كاملا وامل ان ينتفع بهذا من لا يرتاح من النتائج الجانبية والسلبية الكثيرة لأدوية السكر!!
أ.د. خالد علي النابلسي
جامعة الملك عبد العزيز-جدة