السمنة وأمراضها



1- السمنة وأمراض القلب والموت المفاجئ

هل تعلم أنه من النادر ما تجد معمراً بديناً!، قد تكون هذه النظرية فيها شئ من المغالطة ولكنها مؤشراً عاماً للبدينين بدانة مفرطة بأهمية تخفيض وزنهم فالوزن الذائد يعتبر حمل على القلب والرئتين وكذلك يؤدى إلى صعوبة التنفس وتصلب الشرايين القلب أما علاقة السمنة بأمراض القلب والموت المفاجئ فهي علاقة تعتمد على مدة البدانة أو عمرها عند الشخص. وجدت بعض الدراسات أن استمرار السمنة لمدة تزيد عن 10 سنوات تزيد نسبة التعرض لأمراض القلب والموت المفاجئ، بالذات عند الإصابة بالسمنة في مرحلة الطفولة أو في مرحلة الشباب الأولى.


2- السمنة ومرض السكري

مما لا شك فيه أن هناك علاقة قوية بين السمنة ومرض السكري وأسباب أمراض أخرى غيراننا يجب الانغفل عنها منها عوامل جغرافية والجنس والوراثة والأماكن حيث إن كل خلية عليها مواد تستقبل هرمون الأنسولين الذي يحرق الجلوكوز لينتج الطاقة هذه المواد تسمي مستقبلات الأنسولين وإذا لم توجد هذه المستقبلات أو قل عددها فإن الأنسولين لن يعمل على هذه الخلية وبالتالي لن يستفاد من الجلوكوز فترتفع نسبته في الدم. وهذه المستقبلات نسبتها ثابتة على الخلية الدهنية العادية فإن زاد حجم الخلية كما هي الحال في البدين فإن عدد المستقبلات تكون قليلة بالنسبة لمساحة الخلية الكبيرة الحجم. ونصيحتنا لكل بدين تخفيض وزنه حيث أنه العلاج الأمثل لمرضى السكر إذ أن تخفيض الوزن يؤدي إلى تحسين حالة إفراز الأنسولين واستقباله عند هؤلاء المرضى.


3- السمنة وارتفاع ضغط الدم

يكفينا القول أن نسبة البدينين تصل إلى ثلاث أضعاف بين مرتفعي ضغط الدم لذلك وجد من نتائج الأبحاث أن تخفيض الوزن مع تقليل المتناول من ملح الطعام تم خفض ضغط الدم بنسبة 50%من الأشخاص البد ناء.


4- السمنة والجلد

السمنة تزيد كمية الانثناءات في الجلد ولذلك يكون الجلد عرضة للالتهابات والإصابات الفطرية والبكتيرية إلى جانب عدم تحمل الطقس الحار.خصوصا تكثر هذه الالتهابات في مناطق الاحتكاك بين الفخذين والإبط أو تحت الثدي في السيدات حيث تساعد كثرة العرق والاحتكاك الدائم على إصابة الجلد بالالتهابات .كذلك تعانى الأرجل من هذه الا لتهابات نتيجة الاحتقان الدائم بأوردة الرجل وقد يؤدى ذلك الى إصابتها بالبكتريا السبحية مسببة مايعرف باسم (الحمرة)التي قد تعاود المرض من وقت لأخر .وتسبب السمنة أيضا زيادة في تلوين الجلد في بعض المناطق مثل :أسفل الرقبة وتحت الإبط وبين الفخذين نتيجة الاحتكاك الدائم في هذه المناطق.وقد يسبب الضغط الزائد على أوردة الرجل احتقانها مما يؤدى الى ظهور مايعرف (بدوالي الساقين)حيث تسبب ألاما وتحدث تقرحات والتهابا مزمنا بهذه المناطق.


5- السمنة والجهاز التنفسي

قد يشكو بعض المرضى أو المحيطين بهم من انبعاث أصوات عالية أثناء النوم (الشخير )نتيجة ارتخاء عضلات البلعوم ورجوع اللسان إلى الخلف وللتثبيت من هذه الاضطرابات يتم إجراء اختبارات عديدة لوظائف التنفس منها :قياس حركة دخول الهواء إلى الرئتين مع قياس معدل غازي الأكسجين وثاني أكسيد الكربون أثناء النوم واليقظة كذلك قياس مدى حركة القفص الصدري والحجاب الحاجز وكذلك الضغط داخل التجويف البلوري.بوجه عام وجدان السمنة هي التي تؤدى الى ذلك لذلك فان لإنقاص الوزن دورا مهما في ذلك حيث يتبعه تحسن ملحوظ في وظائف الرئتين.


6- السمنة والجهاز الهضمي والكبد

من المعروف إن أمراض الحوصلة المرارية تكثر عند البد ناء خصوصا السيدات ذوات الحمل المتكرر وقد عزا الباحثون ذلك الى الزيادة الكبيرة في هرمون الاستروجين نتيجة السمنة والحمل المتكرر والتي تؤدى الى ارتفاع مستوى الكولسترول بالدم وزيادة مخزونه بالجسم وتبدأ عملية تكوين الحويصلات المرارية بزيادة إفراز الكولسترول بعصارة المرارة والتي تؤدى الى ترسيبه على جدار الحوصلة المرارية نتيجة لتشبعها بالكولسترول وبمرور الوقت تزداد ترسبات الكولسترول في الحجم مكونة حصوات المرارة.ويعانى الكبد ايضاحيث يصاب بالتحشم (في بعض الإحصائيات كانت نسبة ذلك كبيرة )وينتج عن ذلك تضخم الكبد وقد يشكو الشخص من بعض الآلام في منطقة الكبد أو عسر الهضم.


7- السمنة والعظام والمفاصل

تعانى المفاصل وخاصة مفصل الركبة والقدمين نتيجة الحمل الزائد عليهما وتزداد هذه المعاناة كلما زاد الوزن حيث يشكو الشخص من الا م بهذه المفاصل خصوصا أثناء المشي وقد يشكو من الآم بمفصل الحوض أو بمؤخرة العمود الفقري حيث أن هذه المفاصل أيضا تعانى من الحمل الذائد عليها مما يؤدى الى حدوث خشونة بغضاريف هذه المفاصل وتآكلها وإصابتها بالالتهاب المزمن وفى بعض الأحيان تتجمع كمية من السائل بها.وبالنسبة للعظام فقد تكون للسمنة بعض الفوائد حيث لوحظ أن وهن العظام يقل في السيدات البدينات بعد سن اليأس نتيجة لتصنع هرمون الاستروجين في النسيج الدهنى ووجد أن هذا الهرمون يحمى من وهن العظام. كذلك يعانى البد ناء من داء النقرس بنسبة اكبر من الأشخاص الطبيعيين نتيجة للا فراطفى الأكل الذي يؤدى الى زيادة معدل حمض البوليك في الدم وترسيبه في الأغشية المبطنة خصوصا مفصل الإصبع الأكبر للقدم حيث يسبب ذلك الشعور بالا لم شديد بهذا المفصل وتورمه واحمراره غيران ذلك ليس شائع الحدوث ويظهر في عدد قليل من البد ناء الذين لديهم استعداد واثى للا صابة بهذا المرض .وقد يشكو الشخص البدين أيضا من الآم بالقدمين نتيجة الحمل الزائد على عضلات أخمص القدم وهومايعرف (بالقدم المفلطحة). وفد يعانى أيضا من الآم بالكعب نتيجة لوجود بعض النتوءات في عظام الكعب والتي تسبب آلاما عند المشي.


8- السمنة والغدد الصماء والتمثيل الغذائي بالجسم

تحدث السمنة تغيرات في التمثيل الغذائي بالجسم ومن هذه التغيرات مايلى :زيادة معدل الدهون بالدم وكذلك يزداد معدل هرمون الأنسولين بالدم وتزداد مقاومة الأنسجة له ويؤدى ذلك الى ارتفاع مستوى الجلوكوز بالدم وكل هذه الاضطرابات في التمثيل الغذائي تؤدى في النهاية الى التعجيل بحدوث تصلب الشرايين وارتفاع ضغط الدم في حالات كثيرة عن المعدلات الطبيعية وهذه الزيادة في ضغط الدم تنتج ايضاعن الزيادة في هرمون الأنسولين والتي تؤدى بدورها الى امتصاص عنصر الصوديوم بالكليتين وتراكمه بالجسم وبالاضافه الى هذه الزيادة في معدلات الدهون بالدم يزداد معدل السكر نتيجة لذلك ونتيجة لعدم كفاءة هرمون الأنسولين في إدخاله في خلايا الجسم المختلفة حيث يتم احتراقه لتوليد الطاقة اللازمة للحياة.


9- تأثير السمنة على الحالة النفسية والاجتماعية

أما من ناحية الاعرا ض والاضطرابات النفسية فمن الصعب أن نقرر مااذا كانت الا ضطرابات النفسية هي التي تسبب الا فراط في الأكل أم أنها نتيجة للسمنة .وقد أجريت دراسات كثيرة في هذا المجال ولكن النتائج لا تزال غير مؤكدة حيث لوحظ أن بعض المصابين بحالات الاكتئاب والقلق النفسي والفراغ العاطفي يلجئون الى الإكثار من الأكل كرد فعل لهذه الاضطرابات وقد يحدث العكس أيضا.ومن الناحية الاجتماعية للسمنة فتظهر في حالات السمنة المفرطة حيث بيقل الإقبال على زواج البدينات كما تلعب السمنة المفرطة أيضا دورا سلبيا في الزواج بين الذكور وكذلك الإقبال على تعين البد ناء في بعض الوظائف التي تتطلب مهارة خاصة أو مظهرا معينا.


10-التدخين والسمنة

من المعروف أن للتدخين آثار ضارة ليس فقط على صحة الشخص المدخن ولكن على صحة المحيطين به حيث انه يعتبر احد أهم مصادر التلوث البيئي حيث تتناسب أضرار التدخين تناسبا طرديا مع عدد السجائر المستهلكة يوميا وكذلك الفترة الزمنية للتدخين.والعلاقة بين السمنة والتدخين تتلخص في الاتى :

(أولا) التدخين احد عوامل الخطر على صحة الفرد مثله في ذلك مثل زيادة الوزن وخاصة السمنة المفرطة وإذا اجتمع هذان العاملان سويا كان لهما اثر مضاعف لذلك يتعين علينا الابتعاد عن التدخين وتفادى السمنة حرصا على صحة أجسامنا .

(ثانيا) سئل البعض عن التدخين وعلاقته بانخفاض الوزن حيث يلاحظ بعض المدخنين أن أوزانهم تزداد بعد توقفهم عن التدخين وان العودة إليه تساعد على انخفاض الوزن .... فماهى حقيقة هذه الظاهرة التي قد يتخذ منها بعض المدخنين ذريعة للاستمرار في التدخين ؟
حقيقة الأمر أن التوقف عن التدخين قد تصحبه زيادة مؤقتة في الشهية بالنسبة للشخص وبالتالي زيادة في الوزن وقد أشارت الدراسات المختلفة في أمريكا واستراليا وكندا والنمسا الى أن زيادة الوزن تعتبر الاثرالسلبى الرئيسي الذي يظهر عند التوقف عن التدخين خصوصا في السيدات وأن متوسط الزيادة في الوزن لا تتعدى 3-5 كجم في معظم الأحوال ولكن ماهو التفسير العلمي لهذه الظاهرة؟
عزا الباحثون زيادة الوزن المصاحبة للتوقف عن التدخين الى النقص المفاجئ في مادة النيكوتين)في خلايا المخ وهذا بدوره يؤدى الى نقص (مادة السيروتونين) والتي تلعب دورا هاما جدا في الاتصالات العصبية بين خلايا المخ والتحكم في مراكز الأكل ولانفعالات مما ينتج عنه زيادة في الشهية للأكل خصوصا السكريات غيرانة يمكن تلافى حدوث ذلك عن طريق تناول بعض العقاقير التي تزيد من إفراز(مادة السيروتونين)فتمنع زيادة الوزن نتيجة التوقف عن التدخين. ومن ناحية أخرى تشير بعض الدراسات الى أن استهلاك الطاقة في عملية التمثيل الغذائي يقل عند الإقلاع عن التدخين مما يسبب بعض الزيادة المؤقتة في الوزن .وبناء على ذلك يتضح عدم جدية الحجج التي يسوقها المدخنون للاستمرار في هذه العادة الذميمة فزيادة الوزن التي تظهر عند التوقف عن التدخين هي زيادة عارضة ومحدودة ويمكن علاجها ببعض العقاقير ولا يمكن مقارنتها بالآثار الضارة الناجمة عن التدخين.


11- السمنة والسرطان

لقد اتضح من إحصائيات كبيرة أجريت عن طريق الجمعية الأمريكية للسرطان أن نسبة الوفاة بالسرطان بين الرجال 1,33% للذين زائدين عن الوزن بنسبة40% وبين النساء 1,55% والزيادة الأكثر أهمية هى سرطان الثدي للنساء بعد سن اليأس ولكن توجد خطورة لسرطان التهاب الرحم وعنق الرحم والمبيض والمرارة بالنسبة للنساء والقولون والمستقيم والبروستاتا للرجال.