+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 2 من 2
Like Tree1Likes
  • 1 Post By Prof.Samir

الموضوع: ضعف #الشخصية

  1. #1
    Administrator
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    الدولة
    Cairo - Egypt
    المشاركات
    15,229

    Thumbs up ضعف #الشخصية

    إن الحياةمليئةبالمصاعب ومواجهة المتغيرات الطبيعيةوالاجتماعية التي تهز كيان الإنسانوتجعله يشعر بالضعف إزاء حوادث الحياة وتعقيدات المجتمع.

    فمن جهة يشعرالفردبأنه ضعيف أمام قوى الطبيعة، ومن جهةأُخرى يعيش الفرد ضعف آخر في مقابلالآخرين وذلك لأنّ الإنسان يجّد نفسه دائماً أقلمن الآخرين في مرحلة الطفولة، أوبعبارةأصح أنه عندما يقيس نفسه إلى الآخرين يجدفيهم مميزات لا توجد فيه لأنّهمأكبرسناً منه وأكثر تجربة، فيشعر في قراره نفسه بالتهديد المبطّن من هؤلاء، حيثوضعهم المتفوق يوحى اليه بأنّه أقل شاناً منهم،فيحاول أن يدرأ عن نفسه هذا التهديدللشخصية،لأن الرغبة في التفوّق متأصلة في ذات الإنسان وعندما يدرك تفوق الآخرينوقصورنفسه تنعكس فيه حالة الخلل النفسي وعدم التوازن بين ما هو فعلاً وبين ما يطمحأن يكون، وكلما اشتد فيه هذا الشعور تطلّب منه السعي الجاد لإعادة التوازن باكتسابامتيازات جديدة في التنمية النفسية.

    وهذاالأمر طبيعي ولا يشكّل ظاهرةسلبيةفي الفرد لأنّه من الطبيعي أن يحاولالإنسان التغلّب على ما يواجهه من مشاكلوقوىمضادة بدافع التكامل الذاتي وغريزةالتفوّق أو استعادة التوازن النفسيوالغلبةعلىالخلل الناشىء من طموحات الفرد وقابليتهالفعلية.

    ولكن إذا زادت القوىالخارجيةمن ضغطها على الفرد، وشعر بالعجز عن مواجهتها والتوافق معها، وشعر بأنّهذه القوى تشكّل سداً منيعاً يقف أمام نموه النفسي وتوسعة دائرة وجوده الشخصي فذلككفيل بإيجاد الإحساس بالحقارة والذلة، وفيحالة الاستمرار على هذا الحال يتراكم هذاالإحساسويتحول إلى عقد الحقارة وبالتالي يؤديذلك إلى الضعف في شخصيته، وهذا الضعفيعيق الفرد عن استغلال طاقاته وقابليته فيتنمية شخصيته وترشيدها بما فيه صلاحمستقبله ومستقبل أُمته، وذلك لأنّ الـمُصاب بهذاالمرض يصرف جل طاقاته في سبيلالتغلب على هذا المرض والتخلّص من الألم النفسي في عملية جبران الخلل وتعويض النقص.
    Elham Albaz likes this.

  2. #2
    Senior Member
    تاريخ التسجيل
    Feb 2016
    المشاركات
    1,244
    د. سمير ... إسمح لي بأن أتك أمامك .
    فلنواجه مانتعرض له ؛ مع توطين أنفسنا في جميع الأحوال ، فنحن ثابتون ... ومن ثبت نبت .
    يبقى السؤال من يؤثر على الآخر البيئة أم الفرد ؟؟
    رسولنا عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم ؛ عانى من سوء تعامل من حوله ولم يستسلم ، وكان الثبات من الله ، وكان من بين الأقدار رحيله إلى يثرب ...
    أحيانا كثيرة نعاني محبطات يومية ؛ تخرجنا قصرا من الثبات !.
    مساؤك تراتيل تقدير ... أتلوها لك على جمال وأناقة المواضيع في منتداك الجميل ...🌹
    التعديل الأخير تم بواسطة Elham Albaz ; 02-24-2016 الساعة 10:48 PM

 

 

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
Powered by vBulletin® Version 4.1.5
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0
المنتدى من تصميم وتطوير إتقان لتصميم مواقع الانترنت
Tabs System by vbSoporte - vBulletin en Espa?ol
الساعة الآن 02:45 PM بتوقيت الرياض