يرى خبراء في الصحة من بينهم الطبيب كريستوفر فينتر اختصاصي الأعصاب وطب النوم في مشفى شارلوتسفيل في فيرجينيا أن درجة حرارة غرفة النوم يجب أن تتراوح بين 15 و19 درجة مئوية.
ووفقا لموقع “بيرغيته” الألماني هناك دراسات كثيرة أظهرت أنه من الضروري مراعاة درجة الحرارة في غرفة النوم، فذلك يساعد الجسم على إفراز هرمون النوم “الميلاتونين”، ولهذا الهرمون دور مهم في مكافحة بعض الأمراض الخطيرة مثل السرطان والسكري وألزهايمر.
وأثبتت الدراسات أن ارتفاع درجة حرارة غرفة النوم عن 23 درجة مئوية أو انخفاضها عن 12 درجة مئوية له تأثير سلبي على النوم.
ولا شك أن تحديد درجة الحرارة المثالية في غرفة النوم لم يكن عشوائيا، بل له مبرراته. فوفقا للعلماء، فإن درجة حرارة الجسم ترتفع على مدار اليوم لتصل إلى أعلى قيمة لها بعد الظهر. وعند الذهاب إلى السرير تبدأ درجة حرارة الجسم بالانخفاض مما يساعد على تبريد الجسم ويزيد القدرة على النوم، وبفتح النافذة أثناء النوم، تنخفض حرارة الجسم العالية بسرعة وتزيد قدرته على النوم بعمق.