هيئة الغذاء والدواء الأمريكية تحذر من خطر نوبات القلب بسبب مسكنات الألم



أكَّدت هيئةُ الغِذاء والدَّواء الأمريكيَّة بشدَّة على ضرورة استخدام اللصاقات التحذيريَّة على مُسكِّنات الألم الشائِعة، مثل إيبوبروفين ibuprofen ونابروكسين naproxen، قائِلةً إنَّ هذه المُسكَّنات يُمكن أن تزيدَ من خطر نوبات القلب أو السَّكتة؛ ودعت الهيئةُ إلى التفكير مليَّاً قبلَ استخدام مُضادَّات الالتِهاب غير الستيرويديَّة nonsteroidal inflammatory drugs، خصوصاً لدى الأشخاص الذين تعرَّضوا من قبل إلى نوبات القلب.

قالت الهيئةُ إنَّ هذا التحذيرَ جاء استناداً إلى بيانات حديثة أظهرت أنَّ مُضادَّاتِ الالتِهاب غير الستيرويديَّة يُمكن أن تزيدَ من خطر نوبات القلب والسَّكتة، حتى لو جرى استخدامُها لفترةٍ قصيرةٍ.

قال إيريك باهون، المُتحدِّثُ باسم هيئة الغذاء والدَّواء الأمريكيَّة: "سمعنا كثيراً أنَّ هذه الأدويةَ قد تزيد من خطر نوبات القلب أو السَّكتة، ولكن وجدنا أنَّها تزيد فعلاً من هذا الخطر".

أكَّدت الهيئةُ على أن يتجنَّبَ المرضى تناوُلَ العديد من المستحضرات التي تحتوي على مُضادَّات الالتِهاب غير الستيرويديَّة.

تشتمل مُضادَّاتُ الالتِهاب غير الستيرويديَّة الشائعة، والتي تُباع بدون وصفة طبيَّة، على إيبوبروفين (مورتين mortin وأدفيل advil) ونابروكسين (أليف aleve)، ولكن يُمكن أن تُستخدَم في توليفة من الأدوية مثل أدوية نزلات البرد مُتعدِّدة الأعراض.

قالت الدكتورة كارين ماهوني، نائبة مدير قسم الأدوية بدون وصفة لدى الهيئة: "نُؤكِّد على ضرورة عدم تناوُل أكثر من دواء واحد يشتمل على مُضادَّات الالتِهاب غير الستيرويديَّة في وقتٍ واحد؛ وننصح بالتأكُّد من قائمة المُحتويات الفعَّالة الموجودة على لُصاقات الأدوية، في حال لم يكن المريضُ على يقين من أنَّها تحتوي على مُضادَّات الالتِهاب غير الستيرويديَّة".

قالت الهيئةُ إنَّ الأسبرين يُعدُّ أيضاً من مُضادَّات الالتِهاب غير الستيرويديَّة، ولكن لا يشتمله التحذيرُ الذي أطلقته مُؤخَّراً.

ستُلزِم الهيئةُ الشركات المُصنِّعة لهذه الأدوية بأن تستخدمَ اللصاقات التحذيريَّة على الأدوية التي تُصرف بموجب وصفة طبيَّة، والأدوية التي تُباع بدون وصفة معاً. تُستخدَم مُضادَّاتُ الالتِهاب غير الستيرويديَّة، التي تُباع بدون وصفة طبية، لعلاج الألم والالتِهاب والحمَّى بشكلٍ عام، بينما تُستخدَم الماركات الأقوى لعلاج الحالات المُزمِنة، والتي تُسبِّب الضَّعف، مثل التهاب المفاصل.

قالت الهيئةُ إنَّه يجب على الأشخاص، الذين يُعانون من مرض القلب أو ارتِفاع ضغط الدَّم، استِشارة الأطبَّاء قبل استخدام مُضادَّات الالتِهاب غير الستيرويديَّة.

ولكن، نوَّهت الهيئةُ إلى أنَّ خطرَ مرض القلب والأوعِية ليس بعيداً عن الأشخاص الذين لا يُعانون من مشاكِل في صحَّة القلب؛ وقالت الدكتورة جودي راكوسين: إنَّ الجميعَ قد يُواجِه هذا الخطر، حتى الأشخاص الذين ليس لديهم خطرٌ كامِن لأمراض القلب والأوعِية.

سبق للهيئة أن أَلزَمت الشركات المُصنِّعة لمُضادَّات الالتِهاب غير الستيرويديَّة، في العام 2005، بوضع لُصاقات تحذيريَّة حول خطر أمراض القلب والأوعية، ولكنَّها أكَّدت حالياً على استخدام هذه اللصاقات على الأدوية التي تُباع بدون وصفةٍ طبيَّة، وأن تشتملَ على تحذير للمرضى بتناوُل أقلّ جرعة مُمكِنة وبأقل زمنٍ مُتاح، وألّا تُستخدَم لعلاج الألم لفترة تزيد على 10 أيَّام.

قالت جمعيَّةُ مُنتجات الرعاية الصحيَّة عند المُستهلِك: إنَّ مُضادَّات الالتِهاب غير الستيرويديَّة لها تاريخ طويل من السلامة والفعَّالية عندما تُستخدم بطريقة صحيحةٍ، وأضافت أنَّها ستتعاون مع هيئة الغذاء والدَّواء الأمريكيَّة لتحديث اللصاقات التحذيريَّة على تلك الأدوية.