قصة القهوة والفناجينجمييييلة في إحدى الجامعاتالتقى بعض خريجيها في منزل أستاذهم العجوزبعد سنوات طويلة من مغادرة مقاعد الدراسةوبعد أن حققوا نجاحات كبيرة في حياتهم العمليةونالوا أرفع المناصب وحققوا الاستقرار المادي والاجتماعيوبعد عبارات التحية والمجاملةطفق كل منهم يتأفف من ضغوط العملوالحياة التي تسبب لهم الكثير من التوتروغاب الأستاذ عنهم قليلاثم عاد يحمل أبريقا كبيرا من القهوةومعه أكواب من كل شكل ولونأكواب صينية فاخرةأكواب ميلامينأكواب زجاج عاديأكواب بلاستيكوأكواب كريستالفبعض الأكواب كانت في منتهى الجمالتصميماً ولوناً وبالتالي كانت باهظة الثمنبينما كانت هناك أكواب من النوع الذي تجده في أفقر البيوتقال الأستاذ لطلابهتفضلوا، و ليصب كل واحد منكم لنفسه القهوةوعندما بات كل واحد من الخريجين ممسكا بكوب تكلم الأستاذ مجدداهل لاحظتم ان الأكواب الجميلة فقط هي التي وقع عليها اختياركموأنكم تجنبتم الأكواب العادية ؟؟؟ومن الطبيعي ان يتطلع الواحد منكم الى ما هو أفضلوهذا بالضبط ما يسبب لكم القلق والتوترما كنتم بحاجة اليه فعلا هو القهوة وليس الكوبولكنكم تهافتم على الأكواب الجميلة الثمينةو بعد ذلك لاحظت أن كل واحد منكم كانمراقباً للأكواب التي في أيدي الآخرينفلو كانت الحياة هي : القهوةفإن الوظيفة والمال والمكانة الاجتماعية هي الأكوابوهي بالتالي مجرد أدوات وصحون تحوي الحياة ونوعية الحياة(القهوة) تبقى نفسها لا تتغيرو عندما نركز فقط على الكوب فإننا نضيع فرصة الاستمتاع بالقهوةوبالتالي أنصحكم بعدم الاهتمام بالأكواب والفناجينوبدل ذلك أنصحكم(((( بالاستمتاع بالقهوة ))))في الحقيقة هذه آفة يعاني منها الكثيرونفهناك نوع من الناس لا يحمد الله على ما هو فيهمهما بلغ من نجاحلأنه يراقب دائما ماعند الآخرينيتزوج بامرأة جميلة وذات خلقولكنه يظل معتقدا أن غيره تزوج بنساء أفضل من زوجتهينظر الى البيت الذي يقطنه ويحدث نفسه أن غيره يسكن في بيت أفخم وأرقىوبدلا من الاستمتاع بحياته مع أهله وذويهيظل يفكر بما لدى غيره ويقول :ليس لدي ما لديهم !!!!قال رسول الله صلى الله عليه وسلممن بات آمناً في سربه، معافاً في بدنه، يملك قوت يومه، فقد حيزت له الدنيا بحذافيرها)وقال أحد الحكماء:"عجبا للبشر!! ينفقون صحتهم في جمع المال فإذا جمعوه أنفقوه في استعادة الصحة،يفكرون في المستقبل بقلق وينسون الحاضر فلا استمتعوا بالحاضر ولا عاشوا المستقبل،ينظرون إلى ماعند غيرهم ولا يلتفتون لما عندهم فلا هم حصلوا على ما عند غيرهم ولا استمتعوا بما عندهم،خلقوا للعبادة وخلقت لهم الدنيا ليستعينوا بها فانشغلوا بما خلق لهم عما خلقوا له"فعليك الاستمتاع بالقهوة ‏المٌباراه 90 ﺩﻗﻴﻘﻪ.ﺍﻟﻤﺴﻠﺴﻞ 60 ﺩﻗﻴﻘﻪ.ﺍﻟﻔﻴﻠﻢ 130 ﺩﻗﻴﻘﻪ.ﺍﻟﺼﻼﺓ 5 ﺩﻗﺎﺋﻖ.و ﺟﻬﻨﻢ ﻣﺪئ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ للعقوول الراقية ، تأملوهاع ﭑلواتسـﭑب 300 صديق ع البلاك بيري 500 صديق ع الهاتف80 صديق و في الحاره 50 صديق في الشده (1)في جنآزتك ( آهلك )في آلقبر ( وحدك ) لا تستغرب فهذه هي آلحيآة حقيقه ( لا ينفعك إلا صلاتك )اذا وجدت غباراً على مصحفكف إبكي على نَفسكفمن ترك قراءة القرآن ♡ثلاثة أيام منْ غير عذر- سُميّ هاجراً ! *ملاحظة : لا أجبرك على إرسالها .ولكن امتثالا لقول الله تعالى "وذكّر فإن الذكرى تنفعُ المؤمنين( عالم غريب ) جنازة تِلو جنازة . . وفاةٌ بعد وفاة .. وأخبار الموت كالصواعق ، فلان بحادث سيارة ، وآخر بمرض ، وآخر كان يمشي وسقطَ ،كلهم تركوا الدنيا وراء ظهورهم ودفنّاهم تحت التراب ، فحتماً سيأتِي يومي ويومك فجهّز العدّة لسفر ليس له رجوع ‏يامن تؤخر التوبة بحجة أنك صغير عفواً فالمقابر ليس مكتوب عليها ( للكبار فقط ) ..الدنيا ثلاثة أيامالأمس : عشناه ولن يعوداليوم : نعيشه ولن يدوموالغد : لا ندري أين سنكونفصافح --- وسامح - وتصدقف ( أنا ) و ( أنت ) و ( هم ) و( هن) و ( نحن )----------- راحلون ------------اللهم إنا نسألك حسن الخاتمة ؛ والفوز بالجنة والنجاة من النار امين يارب العالمين أخي الكريم : ·من عاش على شىء مات عليه.. ومن مات على شىء بـُعِثَ عليه . ·إذا قرأت هذه الرساله كسبت ثوابها، وإن عممتها وانتفع الآخرون بما فيها تضاعف الأجر إن شاء الله. تحياتي العبد الفقير الي الله